Showing posts with label VISA. Show all posts
Showing posts with label VISA. Show all posts

Sunday, January 2, 2022

Factory reset mobile phones without deleting any data, photos or numbers even if the screen is locked or you forgot the security code



Here are the best and easiest ways to factory reset without deleting any data, applications or numbers, even if the phone is locked or if you forgot the lock code, pattern or password

It is known that a factory reset for Samsung or Huawei and many other types has two options, the first with erasing all files and data, and the second,which keeps all your personal phone data safe.



In the rest of the article lines, you will learn how to factory reset Samsung without wiping data, and you can apply it to other similar Android phones, through various ways depending on the condition of your Android device and according to the problem.

Rooting voids your warranty but it is the best way to troubleshoot your phone. But opening the bootloader will erase all your data. If you want to better keep your data to backup the whole device before rooting another way is to root using kingoroot/kingoroot apps etc.
The normal method on Samsung devices and all other Android phones is a little similar depending on the Android version, and through it you can factory reset without deleting personal files such as photos, applications, and files downloaded and saved on the phone’s memory, as in the following steps:

Factory reset while preserving photos, numbers and all data in Android
To make a software without erasing the data, in this case if your phone is operating normally, you will depend on it to synchronize the necessary data on the Google service, you will save photos, contacts and even private files, and then you will format the phone completely and so you will be able to retrieve the files later:

Download Google Drive and Photos app from Play Store to save files and photos.

You have to transfer the files you want to Google Drive.
Then enable the automatic photo sync feature on Photos.

Wednesday, December 29, 2021

أفضل وأسهل الطرق لإعادة ضبط المصنع للهاتف بدون حذف أي بيانات حتى لو كان مقفل ونسيت كلمة المرور وقفل الشاشة



إليكم أفضل وأسهل الطرق لإعادة ضبط المصنع بدون حذف أي بيانات او تطبيقات او ارقام حتى ولو كان الهاتف مغلق قفله او لو نسيت رمز او نقش او كلمة سر القفل 

من المعروف أن اعادة ضبط المصنع للسامسونج أو هواوي والعديد من الأنواع الأخرى فيه خيارين، الأول مع مسح جميع الملفات والبيانات، والثاني الذي يبقي على جميع بيانات هاتفك الشخصية في أمان.


في باقي اسطر المقال ستتعرف على كيفية اعادة ضبط المصنع للسامسونج بدون مسح البيانات، ويمكنك تطبيقها على هواتف الاندرويد الاخرى المشابهة، من خلال طرق متنوعة حسب حالة جهاز الاندرويد الخاص بك وحسب المشكلة.

الطريقة العادية على اجهزة سامسونج وجميع هواتف الاندرويد الأخرى متشابهة قليلا حسب اصدار الاندرويد، ومن خلالها يمكنك ضبط المصنع بدون حذف الملفات الشخصية كالصور والتطبيقات والملفات المحملة والمحفوظة على ذاكرة الهاتف، وذلك كما في الخطوات التالية:

اعادة ضبط المصنع مع الحفاظ على الصور والارقام وجميع البيانات في الاندرويد

لعمل سوفت وير بدون مسح البيانات، في هذه الحالة اذا كان الهاتف الخاص بك يشتغل عادي، ستعتمد فيها على مزامنة البيانات الضرورية على خدمة جوجل، سوف تقوم بحفظ الصور وجهات الاتصال وحتى الملفات الخاصة، ثم بعدها ستقوم بعمل فورمات للهاتف بالكامل وبهذا سيكون بإمكانك استرجاع الملفات في ما بعد:

  • قم بتحميل جوجل درايف وتطبيق Photos من متجر بلاي لحفظ الملفات والصور.
  • عليك القيام بنقل الملفات التي تريدها الى جوجل درايف.
  • ثم فعل خاصية مزامنة الصور التلقائية على Photos.

Tuesday, December 28, 2021

Apply for a travel visa to France and three European countries


Send your CV


full name

E-mail

the phone

the message


Specialization

You can apply for a travel visa to France and three European countries

Through this link

https://www.joobs-world.com/2021/10/how-can-you-get-loan-from-german-bank.html


https://www.joobs-world.com/2021/10/how-can-you-get-loan-from-german-bank.html


* Car and delivery drivers

* Worker monitors

* Security guard and protection

* Drivers of freight and heavy machinery

* Vehicle drivers inside the company loading and unloading goods and products

* Workers loading and unloading goods

*Plumbers

*barbers

* Pastry teacher

* Teacher of preparing Arab authorities

*Shawarma teacher

*construction workers

* Home electricity

*Haddad in general


You can convert your CV from a Word file to a PDF file by:


PDF conversion site

Upload your CV *

No file chosen

the size


A competent employee will contact you within 72 hours

Applying for asylum in France


 The revised asylum procedure has become complicated and sometimes difficult to understand. The Gisti has prepared these files with the aim of providing asylum-seekers and people who assist them with the necessary information in order to apply for asylum, claim their rights and avoid the traps set for them by the French administration.

You can apply for a free visa to travel to France Through the following link

https://www.joobs-world.com/2021/11/here-are-canadas-most-in-demand-jobs.html

Attention:

Please keep copies of all files and documents that you provide to the administration at all times.

Please do not submit original documents and papers except for the passport, which must be submitted to the OFPRA.

The association Exilé.es La chapelle opens its doors every Monday from 2 pm to 5 pm



The seat is only for questions related to Dublin law transactions, questions regarding humanitarian assistance in the period of asylum application, appeals against the decision to leave the French territory and the National Court of asylum seekers, and problems with the registration of asylum.


All the activists present are by your side and are there to support you in all your administrative difficulties and asylum registration problems.

https://www.joobs-world.com/2021/11/here-are-canadas-most-in-demand-jobs.html

On September 10, 2018, a new Law No. 2018-778 was issued for “controlled immigration, effective right to asylum and successful integration”. This reformed the Law on Entry and Residence of Aliens and the Right to Asylum (Ceseda) in a profound way, and had a significant impact on the asylum application procedure, which was previously amended in 2015. As usual in the field of the right to answer and the right of asylum, the legislator did not aim to simplify the procedure, but rather made it more difficult and less understandable, for immigrants and those who help them.


On March 20, 2018, another Law No. 187-2018 was issued “allowing a good implementation of the European asylum system” directed specifically at people under the “Dublin procedure” and strengthening coercion on people in a situation of high risk.


Despite some relative advances that public authorities highlight, in these laws there are many measures aimed at strengthening control over individuals and sorting them according to their legal status, suspending or withdrawing their rights in a way that may be absurd. This is in order to put them in a dangerous situation, imprison them, remove them from the asylum procedure, and evacuate them outside the country.


The reception policy has been in crisis for many years. This crisis afflicts France itself, which is tightening the policy of control, imprisonment and eviction, instead of adapting its system

 (first reception centers, reception in the provinces, housing in a sufficient number, and real administrative, social and legal assistance).


It therefore relies on a legal structure, the most famous of which is "Dublin", which allows the designation of the European country responsible for examining an asylum application. This law is used excessively, despite the right and reason, and even if the European Union countries know that it is impossible to force people to stay in a country they do not want to live in.

 Forced returns, round trips between countries, and techniques for large-scale repression at borders abound. France has never respected its duty to receive asylum-seekers and women, choosing to treat them harshly in order to spread its reputation as a non-receiving country.


The actions of the public authorities to close the refugee camps did not lead to their disappearance, but rather to their relocation and dispersal to groups of tens or hundreds of people in some cities.


Until now, an individual would have to wait months before being able to initiate the asylum procedure in and around Paris. But this queue has become invisible, due to the opening of a compulsory telephone line, and it is not easy to contact it, in order to book an appointment with the reception institutions.



As for the migrants who were evicted from the previous camps, and most of them dispersed in scattered centers in the country, these centers do not have the material capacity and the knowledgeable working team in the field of asylum, so they provide only temporary “protection” during the organization of the departure of these migrants, if after the rejection of their file In asylum or in the framework of the Dublin transfer application (more than 40,000 people in 2022, equal to more than a third of asylum applications in France).

Sunday, December 12, 2021

طرق سهله تساعدك للحصول على تأشيرة سفر الى الدول الأوروبية او الهجرة

  ما يميز المهاجر القانوني عن المهاجر غير القانوني هو الرحلة التي يتم الشروع في التحضير لها قبل البدء بحياة جديدة في أوروبا. إذ يتعين على المهاجرين القانونيين المؤهلين للهجرة، أن يتقدموا بطلب للحصول على تأشيراتهم قبل شهور عديدة من السفر، وأن يخضعوا لإجراءات شاملة للتأكد من وجود سبب كافٍ لمنحهم الحق في البقاء والعمل في البلد الذي يسعون للانتقال إليه.



كثيرا ما تخضع طلبات التأشيرات من مناطق الأزمات لمزيد من التدقيق، كما تتطلب الهجرات الجماعية من بعض الدول إجراءات إضافية. وتوجد أسباب متنوعة لمنح بعض تأشيرات الهجرة، وتختلف شروط التأشيرة اختلافا كبيرا من بلد إلى آخر، بل وحتى بين دول الاتحاد الأوروبي.

ويتم إبلاغ الراغبين في الهجرة ببذل جهودهم في البحث للحصول على المعلومات المتعلقة بالبلدان التي قد يكونون مؤهلين للهجرة القانونية إليها، وذلك لأن طلبات الحصول على التأشيرة غالبا ما تكون طويلة ومكلفة، كما لا توجد ضمانات لاستعادة الأموال المصروفة على الطلبات المرفوضة.

علاوةً على ذلك من المهم معرفة أنه إذا مُنِحَ مهاجر تأشيرة لأحد بلدان الاتحاد الأوروبي، فإنه قد لا يكون مسموحاً له بالانتقال إلى دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي للبقاء والعمل هناك.


 لا يوجد نهج واحد يناسب الجميع

الخيار الرئيسي للحصول على وضعية الهجرة القانونية في أوروبا هو التأهل للحصول على تأشيرة عمل. وعادةً ما يتم منحها لذوي المهارات العالية في مجالات محددة يتم البحث فيها عن أشخاص مناسبين يعوضون النقص في الأيدي العاملة المحلية المؤهلة. ولكل بلد من بلدان الاتحاد الأوروبي مجموعات مختلفة من المهارات التي تنقصها، وقد تسعى إلى توظيف أجانب من جميع أنحاء العالم في أماكن النقص لديها.

وفي حين تحتاج بعض البلدان إلى أطباء وممرضين، فإن بلداناً أخرى تبحث عن خبراء في مجال تكنولوجيا المعلومات والمعاملات المالية. ويرى المركز الأوروبي لتطوير التدريب المهني CEDEFOP أن نقص المهارات تحدده إلى حد كبير الديموغرافيا والاقتصاد في كل دولة من دول الاتحاد الأوروبي.


غير أن المسألة في كثير من الأحيان تتعلق بمدى احتياج البلد لمجموعة معينة من المهارات، والمستوى اللغوي اللازم في الحياة اليومية من أجل القيام بهذه الوظائف.


 التدرُّب من أجل التأهل للحصول على تأشيرات الدخول

تأشيرات العمل عادة ما تكون مرتبطة بوظائف محددة بدلا من السماح للأفراد ذوي المهارات العالية بالتحرك في المجال الوظيفي الذي يختارونه. في ألمانيا على سبيل المثال، يحتاج المهاجرون -الذين لديهم المهارات المطلوبة- إلى قبول في عمل مع حد أدنى للدخل المالي السنوي عادةً، وذلك قبل التقدم بطلب للحصول على مثل هذه التأشيرات، المعروفة باسم برنامج "البطاقة الزرقاء" التابع للاتحاد الأوروبي.


ويتم تعديل الحد الأدنى لأجر هذه الوظائف سنويا، حيث تشير الأرقام الحالية في ألمانيا إلى أن الدخل السنوي الإجمالي يبلغ 50800 يورو (56500 دولار) في معظم الحالات، وَ 39624 يورو (44000 دولار) للوظائف ذات الطلب الكبير، مثل: الأطباء والمهندسين والباحثين في مجال الرياضيات. وتزداد شعبية البطاقات الزرقاء، حيث أن أكثر من 15000 بطاقة تم منحها في ألمانيا العام الماضي وحده (وفقا لإحصائيات المكتب الاتحادي الألماني للهجرة واللاجئين BAMF).

ومن المنطقي للمهاجرين القانونيين إلى ألمانيا ودول الاتحاد الأوروبي الأخرى -التي لديها شروط مماثلة للهجرة- أن يبحثوا أولا عن مثل هذه الوظائف، إذا كانوا يعملون في مثل هذه المهن. وفي بعض المهن، قد يسعى الناس لتلقي التدريب واكتساب مؤهلات جديدة لكي يصبحوا مؤهلين للحصول على تأشيرات عمل، وعادةً ما يتطلب ذلك سنوات.

ومع ذلك يجب على المهاجرين المحتملين -بالإضافة إلى الحاجة إلى الحذر من الالتزام على المدى الطويل فضلا عن التكاليف الناجمة عن سلوك هذا الطريق- أن يضعوا في اعتبارهم أيضا المؤهلات التي يتم الاعتراف بها في البلدان التي يأملون الهجرة إليها.


فقد سقط بعضهم ضحية لعمليات احتيال، بينما قضى آخرون سنوات يتلقون التدريب على مهنة جديدة، ليكتشفوا في نهاية المطاف أن مؤهلاتهم غير معترف بها خارج أوطانهم.


أما الذين ينجحون منهم في الحصول على تأشيرة عمل فعليهم إثبات أن لديهم الإمكانات المالية الكافية لبدء حياة جديدة في الخارج: فالأكاديميون (الباحثون الجامعيون وطلاب الجامعات) على سبيل المثال كان مطلوبا منهم في الماضي إثبات أن لديهم 8000 يورو (8900 دولار) في البنك قبل البدء بالنظر في طلباتهم. وتخضع طرق الهجرة القانونية لقواعد وأنظمة لا يمكن للموظفين البيروقراطيين (أي السلطات) التخفيف منها، كما أنها غالبا ما تنطوي على مثل هذه التكاليف المرتفعة في البداية.

ونظرا لمثل هذه المعايير، يفضل الكثيرون من المهنيين الهجرة بشكل غير قانوني، وغالبا ما يشتركون في رحلات محفوفة بالمخاطر عبر القارات للهروب من الحرب والاضطهاد في بلدانهم.


 الأكاديميا: فُرَص لطلاب الجامعات وأساتذتها


هناك يوجد خيار آخر للحصول على التأشيرة والهجرة القانونية، وهو تأمين قبول كطالب في إحدى الجامعات الألمانية. وهذه قد تكون طريقة أقل انتشارا في تأسيس قاعدة قانونية من أجل الوصول إلى أوروبا، باعتبار أن فرصة كسب أموال كافية أثناء الدراسة تكون محدودة للغاية.

وما لم يبرهن الطالب الجامعي المحتمل على تميزه ويؤمِّن تمويله المالي عن طريق منحة دراسية، فإن فرصته في الحصول على تأشيرة طالب ضعيفة جدا.

ورغم ذلك بالنسبة للطلاب الجامعيين المتفوقين الدارسين في ألمانيا، وبعد مرورهم ببعض المشقات المحتملة في البداية، يمكن أن يتم منحهم سريعا إقامة دائمة في غضون سنتين بعد التخرج.

أما الذين مروا بالفعل بمهنة أكاديمية ناجحة في إحدى الجامعات المعترف بها في بلد ما فقد يكونون مؤهلين للحصول على تأشيرة لمواصلة أبحاثهم في ألمانيا.

وتجدر الإشارة إلى أن الأكاديميين من مناطق الأزمات يتمتعون بشبكة دعم قوية في ألمانيا ودول أخرى في الاتحاد الأوروبي، يسمح لهم بكسب دخل إضافي من وظائف التعليم أثناء عملهم على أبحاثهم.

مع ذلك، ومثلما الحال مع الغالبية العظمى من طلبات الحصول على تأشيرة، فإن القبول في الوظيفة الجامعية هو أيضا مفتاح النجاح للحصول على تأشيرة.


 الشركات الناشئة ومجالات المال والأعمال الجديدة


مع التقدم في الاقتصاديات الرقمية وغيرها من المجالات، تحاول الكثير من دول الاتحاد الأوروبي تسهيل إنشاء الشركات الناشئة للمتخصصين من الدول الأخرى الذين يرغبون في تأسيس أعمال جديدة في أوروبا.

أما السلبيات في هذا السياق فهي وجود تكاليف غير مرغوب فيها في بداية التشغيل، وهو ما يجعل هذا الخيار غير متاح للجميع. كما النجاح الاقتصادي لهذه الشركات غير مضمون. ولكن في حال النجاح في إنشاء  شركة، فإنها وسيلة للهجرة ويمكن أن تكون مجزية، كما أن بعض البلدان تسمح بالإقامة الدائمة بعد ثلاث سنوات من النجاح في مجال الأعمال.

Featured Post

The easiest and fastest mixtures to get rid of obesity and excess weight in easy and simple ways as quickly as possible

 The easiest and fastest mixtures to get rid of obesity and excess weight in easy and simple ways as quickly as possible Get rid of excess w...

Popular Posts